• أخبار
  • وطنية
  • 2019/02/15 22:42

براكة الساحل: مواجهات بين الأمن ومحتجين بعد وفاة شاب في مركز الحرس

براكة الساحل: مواجهات بين الأمن ومحتجين بعد وفاة شاب في مركز الحرس
اندلعت عشية اليوم الجمعة 15 فيفري 2018، احتجاجات بمنطقة براكة الساحل على خلفية وفاة شخص في الثلاثينات من العمر، مقيم بالخارج ويقطن بحي الجواهر ببراكة الساحل، وذلك بعد نشوب شجار عنيف بين 3 اطراف واستدعاء وحدات الامن للتدخل لفظ الاشكال.
هذا وقد تم نقلهم الى مركز الحرس الوطني ببراكة الساحل (منارة الحمامات)، أين توفي هذا الموقوف.
وافاد مصدر امني لمراسلة الجوهرة أف أم، ان التحقيق و تقرير الطب الشرعي سيثبت سبب الوفاة، مشيرا الى ان المتوفي استعصي عند ايقافه وعمد إلى كسر زجاج السيارة.
وقد استعمل الامن الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين رشقوا اعوان الامن بالحجارة وتجمعوا امام مركز الحرس ببراكة الساحل، حيث تشهد المنطقة حاليا عمليات كر وفر بين المحتجين والامن.
ودفعت عملية مهاجمة مركز الحرس الوطني أعوان الأمن، إلى طلب تعزيزات من أجل تطويق المكان ومجابهة الغاضبين باستعمال الغاز المسيل للدموع، بهدف حماية المؤسسة الأمنية من الإعتداءات وتفريق المحتجين.
يشار إلى أن مركز الحرس الوطني ببراكة الساحل، هو أول مركز نموذجي لشرطة الجوار في تونس، وهو مجهز بآلات كاميرا وبمعدات تسمح بالعودة إلى أطوار جلب الموقوف وطريقة التعامل معه، وهو ما ستثبته الأبحاث في هذه الحادثة التي تتعهد بها النيابة العمومية بالجهة.
شاركنا على
الرجوع